الجمعة 15 نوفمبر 2019

    مرحبا بكم في ماروك نيوز 24 موقع اخباري مغربي         “بيك وبيا تبقى مقاطعة سيدي عثمان نقية” شعار الدورة الرابعة للأيام البيئيةالمنظمة سنويا+فيديو             المٓلك : عدُونا المشترك في المغرب الكبير هو الجُمود وشبابنا يُطالبُ بفضاءٍ مُنفتح للتواصل والت             النيابة العامة تبدي استعدادها للتحقيق في مزاعم تعذيب زعيم خلية الزفزافي الإنفصالية في حالة وجود أدلة             إفتتاح معرض المنتجات الطاقية والإلكترونية بالبيضاء،و قص الشريط من وزيرين من جهتين مختلفتين؟+صور وفدي             دكتور التجميل التازي يتكفل بضحايا أخرين للجريمة؟            مركز محمد حسن الوزاني،فكر نضالي يتم إحياؤه بالدار البيضاء            مدارس- mariotte/ترد على مغالطات أوديو أستاذة البيجدي وكشف الحقد            مابين المصباحين ؟؟            إذهب لأوربا فيها حكام لايظلم عندهم أحد           

pub
 
الصحافة أولا: على زمان

فنان مصري يفضح سارق مصر عصابة السيسي وفسادهم (1)

 
marocnews24TV

دكتور التجميل التازي يتكفل بضحايا أخرين للجريمة؟


مركز محمد حسن الوزاني،فكر نضالي يتم إحياؤه بالدار البيضاء


مدارس- mariotte/ترد على مغالطات أوديو أستاذة البيجدي وكشف الحقد


معرض العروس بكازا فلسطين حاظرا وأش وقع فيه


أفهمنا مصر قضية الصحراء وصححنا خطأ كأس أمم إفريقيا


الملتقى العاشر لمعرض تكنولوجيا الأدوات المدرسية،هاشنوا كان فالرباط

 
تقرقيب الناب

تخليدا لليوم العالمي للصحة الوزارة ومنظمة الصحة العالمية،والتغطية الصحية الإجبارية على الطاولة


ما بعد نهاية مسلسل داعش صنيعة إسرائيل،وتحرك الأمم المتحدة لحلحلة قضية الصحراء المغربية،وربيع الجزائر


بعد العمل الإرهابي بنيوزيلاندا،ماوراء ضرب رصاص البندقية


الإرهابي اليميني الأسترالي لايستطيع كتابة مذكرات،ومنظمة إرهابية مسيحية فالقضية وهذا هدفها؟


القاتل معروف وجثة القتيل غير معروفة،النائب العام التركي يؤكد تقطيع خاشقجي داخل القنصلية السعودية

 
رياضة

جماهير الوداد تنتفض ضد فساد الكرة الإفريقية بتيفو عالمي يؤرخ لـ”فضيحة رادس” !


الجزائر تخطف بطاقة التأهل لمواجهة السنغال في نهائي أمم أفريقيا بعد فوزها على نيجيريا 2-1


مدرب جنوب إفريقيا يشيد بـ “الأسود” قبل المواجهة

 
 


خروج أسلحة البوليساريو عن السيطرة يهدد أمن الجزائر‎


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يونيو 2013 الساعة 30 : 13


عماد بنحيون

ساقت مصادر صحفية جزائرية خبر اجتماع خبراء من الأنتربول في الجزائر العاصمة،أوائل شهر ماي الماضي، في منتدى سلط الضوء بشكل خاص على العلاقة بين التجارة المحظورة وتمويل الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية،فأكدوا أن بعض أموال الاتجار في السلع المحظورة بالجزائر تُستخدم في تمويل الإرهاب.
 
وكان قد سبق للخبر الجزائرية أن تحدثت عن حصول تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي على صواريخ أرض-جو وأسلحة ثقيلة، تجعل منه أحد أكثر الجيوش تسليحا في المنطقة...ما سيجعل منه تهديدا مباشرا لكل دول المنطقة التي تشترك في منطقة الساحل، كما اعتبرت أن هذه المعطيات ستجعل من تنظيم القاعدة "أول مستفيد من انهيار الوضع في ليبيا، الأمر الذي يفسح المجال للقاعدة لكي تتسلح أكثر فأكثر من مخازن السلاح التابعة للقذافي الثرية بمختلف أنواع الأسلحة، سواء عبر المرتزقة العائدين من جبهات القتال، أو تلك التي نهبت في المناطق التي أصبحت معزولة بسبب الحرب".ويذكر أن مستشار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لقضايا مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان، عبد الرزاق بارة، قد كشف حينها أن تنظيم القاعدة في الساحل الأفريقي جمع ملايين من اليورو من الفديات التي دفعتها دول أوروبية مقابل إطلاق رهائن غربيين".
 
كل هذا، جعل العديد من وسائل الإعلام وخبراء ينبهون إلى وجود صلة وثيقة بين "عصابات المرتزقة" وأفراد من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي, وكذا مع العصابات اللاتينو-أمريكية لتهريب المخدرات والمجموعات الإجرامية التي تنشط بمنطقة الساحل، ودفع نحو المطالبة بضرورة إجراء إحصاء دقيق للصحراويين "اللاجئين "في الجزائر الذين تقدر الأمم المتحدة عددهم بـ90000، بينما يقدرهم التنظيم المسلح بالمخيمات بحوالي 150000، مما يجعل هذا الفرق الشاسع علامة استفهام كبرى، ينبغي على إثرها،المطالبة بالكشف عن الهدف الحقيقي من وراء تضخيم عدد "اللاجئين" المحتجزين، وفرضية إخفاء هوية العصابات الإرهابية المسلحة الناشطة في المنطقة داخل هذه المخيمات،وغض الطرف على عصابات إرهابية تتعاطى في هذه المناطق الصحراوية الشاسعة لعمليات اختطاف وقتل الرعايا الأجانب وتهريب المخدرات والأسلحة والبشر, وتحويل المساعدات الإنسانية.
 
خصوصا أنه قد تمت الإشارة في العديد من وسائل الإعلام، أن التنظيم المسلح المراقب للمحتجزين بمخيمات تندوف،الذي ينشط على التراب الجزائري، قد سبق له أن قدم دعما لكتائب القذافي في مواجهة الثوار، وقام بإرسال مرتزقته للقتال إلى جانب نظام معمر لترهيب المعارضة والثوار، مقابل السلاح و ملاين الدولارات ،حيث أفادت بعض المصادر أن المرتزقة تلقوا مبالغ بقيمة 10 آلاف دولار لكل فرد، من أجل تقتيل المتظاهرين ومعارضي نظام طرابلس"، مما جعل زعماء المعارضة الليبية، آنذاك، ينبهون إلى الجهات التي تغض الطرف عن المرتزقة، وتقدم لهم الدعم لعبور التراب الجزائري من أجل الوصول إلى ليبيا"، لأنه لا يمكن تصور اجتياز مئات المرتزقة لأزيد من 1000 كلم انطلاقا من مخيمات معزولة بتندوف صوب ليبيا، دون دعم ضمني وصريح من الجهات المحتضنة.
 
فهل أصبح،إذن، النظام الجزائري في حيرة من أمره؟ بين خيار أول بالتخلي عن أطروحة تبناها منذ 40 سنة، وانفق من أجلها الغالي والنفيس من أموال الشعب،وهو خيار سيقر بفشله،الذي كلف الكثير من معاناة شعبه،أمام المحاكمة الشعبية.زيادة على إمكانية خروج الأسلحة التي تتوفر عليها عصابات المرتزقة عن السيطرة،وانتشارها في البلاد مما سيشكل تهديدا حقيقيا للأمن بالجزائر والمنطقة. أما الخيار الثاني، وهو الاستمرار في دعم دعاة الانفصال، سيكون أيضا دعما للمجموعات المسلحة غير المضبوطة،ودعما للمحتضنين للقواعد الإرهابية في المنطقة، مما يهدد بتحويل المنطقة إلى مرتع لتجار كل أنواع الممنوعات،وإلى قاعدة لتمويل الإرهاب وتفريخه.


 [email protected]


 








لايتم نشر أي تعليق يحمل إساءة لأشخاص أو تلميحات عنصرية أو إشارات إعلانية أو مخالفة للأخلاق العامة ،ماروك نيوز 24 الرأي والراي الأخر

 قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خروج أسلحة البوليساريو عن السيطرة يهدد أمن الجزائر‎

مفاوضات سرية بين المغرب والجزائر والجن الخفي

أساتذة وباحثون بجامعة منبر الحرية يسائلون متغيرات المشهد العربي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا

"أساتذة وباحثون بجامعة منبر الحرية يسائلون متغيرات المشهد العربي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا

ذكاء المخزن وسذاجة العدالة والتنمية

بعد الكامرا الخفية المفبركة ،2M تثير غضب هيئة العدول بمسلسل للامنانة وإحتقان في الأفق

شرعية "الساسي" وانقلاب "السيسي" نقاش هادئ مع القيادي اليساري محمد الساسي

عندما كشفوا أنهم دبروا للانقلاب في أكتوبر من حيث لم يخطر لهم على بال!!

التحرش الجنسي في المغرب: “المرأة هي السبب” ؟ !

الديمقراطية.. التشبّث بها والعودة إليها وإلا فإنه الجحيم

خروج أسلحة البوليساريو عن السيطرة يهدد أمن الجزائر‎

وزارة الشؤون الخارجية ستنهي مهام سبع قناصلة عامين بالخارج !ربما من بينهم فاطمة البارودي





 
حوارات جريئة:حصلناك

حصلناك/ الممثلة أزكون :غلاضيت وها ماعجبنيش في التمثيل


فنان يفجر كلام خطير في وجه مولات الدربوكة،فنانة الساندويش نصبات عليا أوهاكيفاش؟


حوار خاص وحصري(1):دكتور التجميل التازي يتحذث عن سر علاقته بإعتقال بإيران وينصح الأطباء المغاربة +فيد

 
إحجز مكانا لإعلانك
 
www.facebook.com
 
حرية التعبير مكفولة دوليا

الله-الوطن-الملك

 
أش قالت شوافة؟

هذه نتائج إستطلاع الرأي حول حقوق الإنسان

 
أخبار على السريع

بعد استقالة مزوار .. تعيين البشيري رئيسا مؤقتا لـ”الباطرونا”


الناطق باسم مديرية الأمن: صور التشرميل التي يتم تداولها إما قديمة أو من دول أخرى


خاص .. تفاصيل وفاة عالم نووي مصري بالمغرب،والنيابة تأمر بتشريح الجثة

 
قضايا المجتمع

“بيك وبيا تبقى مقاطعة سيدي عثمان نقية” شعار الدورة الرابعة للأيام البيئيةالمنظمة سنويا+فيديو

 
ثقافة وفنون

سكينة مغربية من أمريكا تنقل تجربتها في عالم الجمال والموضة،وتروي شغف الباحثات عن الأناقة


تعرّض مذيعة "إم بي سي" لإصابات خطيرة تفقدها القدرة على المشي واشتباه بحادثة اعتداء!

 
استطلاع رأي
مدونة الصحافة والنشر بالمغرب

وضعتها مافيا بالخفاء لتكميم الأفواه عن فضح الفساد
وضعها المشرع لتقنين المجال


 
النشرة البريدية